2022-08-15T01:15:06+03:00

فقدان حقوق الإنسان !!

صحافة اليمن - اخبار عربية

مشاهدة الموضوع التالي من صحافة اليمن .. فقدان حقوق الإنسان !! والان إلى التفاصيل :

شكل حدث وفاة صديق عزيز هو الباحث والحقوقى البارز محسن عوض أمين عام المنظمة العربية لحقوق الإنسان السابق حدثا يتجاوز مجرد الألم الشخصى على رحيل شخص متميز بسلوكه وعطائه، إلى حديث عن جيل كامل من رواد حقوق الإنسان فى المنطقة العربية، وعن الحركة نفسها التى تحتاج إلى وقفة طويلة للحديث الذى يتجاوز مجرد وقفة على الأطلال، إلى رؤية نحو استشراف المستقبل. 

على صعيد الراحل الكبير محسن عوض فإن علاقة ممتدة لثلاثة عقود كافية لأن أشهد عن تطابق سلوك الفرد وقناعاته. كان عوض منتميا للعروبة صادقا دون شعارات شعبوية، كما كان حقوقيا منسجما مع فكره وحياته. سأذكر موقفا عن إضافة متميزة له حول التحضيرات لمؤتمر دولى مهم هو (المؤتمر العالمى الثالث لمكافحة العنصرية، والتمييز العنصري، وكره الأجانب)، والذى انعقد فى مدينة ديربان فى جنوب إفريقيا فى الفترة بين 31 أغسطس 2001 حتى 9 سبتمبر 2001.

 في  أول اجتماع تحضيرى للمنظمات غير الحكومية العربية لمؤتمر ديربان عُملت توصية مهمة وضعها محسن عوض فى البيان الختامي.

 التوصية كانت إحياء قرار مجلس الأمن 3379/1975 ضمن جدول أعمال المؤتمر فى مدينة ديربان وهو القرار الذى ينص على أن «الصهيونية هى شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصرى»، ويطالب جميع دول العالم بمقاومة الأيديولوجية الصهيونية لأنها تشكل خطرا على الأمن والسلم العالميين. 

وكانت ضجة لا آخر لها وسببا فى عدم مشاركات أمريكية وإسرائيلية فى المؤتمر. 

أما مواقف وقضايا الحقوق مع الراحل فهى كثيرة، وقد بقى لنا طوال أكثر من ثلاثة عقود متصلة بوصلة قياس للمواقف الصادقة فى قضايا حقوق الإنسان، وعقل مستنير فيما يخص قضايا الأمة العربية التى انتمى إليها هو بوعى وإيمان راسخ . 

لا أتخيل جلسة القاهرة أو ملتقى حقوقى دون محسن عوض ورفيق دربه النبيل معالى الأستاذ محمد فائق، ورفاق الدرب فى حركة حقوق الإنسان. 

وربما أن هذا الحديث ذا الشجون، يأتى على جيل كامل من مؤسسى حركة حقوق الإنسان فى المنطقة العربية، التى تشهد صعوبات جمة من اليمن إلى تونس، وبعد مسيرة إنجاز ملموس لجيل المؤسسين فى صنع بداية مسار سيزدهر ويصبح بعد عقود ظاهرة لافتة. 

بعد بداية صعبة تحتاج إلى وقفة تدوين وتقييم جاد بعيد عن مهاترات السياسة المتقلبة حيث كانت الأمور فى ثمانينيات القرن العشرين أقرب إلى المستحيل،


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا




فقدان حقوق الإنسان اليمن

كانت هذه تفاصيل فقدان حقوق الإنسان !! نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

و تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على التغيير برس وقد قام فريق التحرير في صحافة اليمن بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي. -

الاكثر زيارة أسعار العملات -
ترند السعودية - ترند مصر - UK Press24 - الصحافة نت - سبووورت نت - ايجي ناو - 24press نبض الجديد - كريبتو - صحافة غربية -صحافة 24


اليمن اليوم